لجان مقاومة الجريف شرق تعلن رفع الاعتصام لهذا الاسباب

الخرطوم: اف اف سي نيوز – FFC News

اعلنت لجان مقاومة الجريف شرق رفع الاعتصام لتحقق جزء كبير من المطالب، وإعطاء فرصة للمسؤلين للتنفيذ.وكان قد أصدر والي الخرطوم أيمن نمر اعلن فيه إن مكتب رئيس مجلس الوزراء أبلغهم بأن قيادة الشرطة قد أوقفت كل من مدير شرطة محلية شرق النيل وقائد القوة التي كانت في موقع الحدث للتحقيق معهم بواسطة النيابة العامة ، وأنهم في مجلس الوزراء يتابعون القضية لحظة بلحظة للوصول إلى الذين قاموا بإطلاق الرصاص على المواكب وتقديمهم بوجه السرعة لسوحِ العدالة.

بيان والي الخرطوم

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان والي الخرطوم حول نتائج أحداث ٢١ اكتوبر ٢٠٢٠م

باسمي وباسم حكومة ولاية الخرطوم أترحم على أرواح شهداء أحداث الحادي والعشرون من أكتوبر محمد عبد المجيد محمد أحمد وحسين عبدالقادر أحمد صالح، سائلين المولى عز وجل الرحمة والمغفرة لهم وأن ينزل على ذويهم الصبر والسلوان.

مواطنو ولاية الخرطوم:كنا قد اجتمعنا في لجنة تنسيق شؤون الأمن بالولاية بتاريخ العشرون من أكتوبر استعداداً لمواكب أكتوبر الحادي والعشرون،

وقد خرج الاجتماع بالتوصيات التي شددنا على ضرورة إنفاذها والتي تمثلت في الآتي:-

• إجازة خطة تأمين مسارات المواكب السلمية المدعو لها يوم الأربعاء الموافق ٢١/١٠/٢٠٢٠م .• إغلاق الكباري والإعلان عن ذلك عبر وسائل الإعلام المختلفة.

• منع أي محاولات من قبل فلول النظام البائد للاعتصام بأيٍ من الميادين العامة أو المنشآت العامة بالولاية

• مراقبة أسطُح العمارات المطلة على الشوارع الرئيسية التي تمر عبرها المواكب• تأمين محطات الوقود بواسطة القوات المسلحة

• مرافقة وكلاء النيابة للقوات التي تتعامل مع المتظاهرين

• مراجعة كاميرات المراقبة والتأكد من كفاءتها وصلاحيتها مع إمكانية تركيب كاميرات إضافية في المناطق التي تحتاج إلى كاميرات.وبعد الأحداث المؤسفة التي شهدتها مواكب الحادي والعشرين، أصدرنا بياناً بتاريخ (٢٢أكتوبر) أكدنا فيه على حق الشعب في التعبير وحرية التظاهر وواجبه في الرقابة على الحكومة وأوضحنا فيه أيضاً أوجه القصور التي لم تكتمل وفقاً لما هو متفق عليه في اجتماع لجنة الأمن يوم الثلاثاء الموافق ٢٠/١٠/٢٠٢٠م.

بناءً على ذلك قمنا بعقد اجتماع في يوم الخميس الموافق ٢٢/١٠/٢٠٢٠م وقفنا فيه على الأحداث التي صاحبت الموكب وما تم من تجاوزات، أمّنا فيه على ضرورة التحرك بخطى مُسرعة لإيجاد الحلول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.